Monday, October 18, 2010

That is What Dictatorship Built and What Democracy Destroyed




This is what the dictatorship built and this is what the new democracy of Iraq has destroyed

by Laith al-Hamdani

This is the traslation of an Arabic article of which a longer version was published in Al-Hewar Al-Mutamadin [Modern Discussion] - Issue: 2268 - 2008 / 5 / 1 . The shorter Arabic version was edited by Wafaa' Al-Natheema and can be accessed here: http://iraqshistory.blogspot.com/2010/09/blog-post.html


Translated from Arabic for the Iraq History Group by
Misbah Kamal

Edited by Wafaa’ Al-Natheema


The 1970s and ‘80s witnessed an industrial growth that deserves to be studied and documented.

I will try here to recount, quickly, what has stuck in my memory on the achievements of the industrial sector.

Act No. 90 of 1970 was issued to restructure the industrial sector. The act abolished the State Organization for Industry, which operated a range of companies that were nationalized in 1964 and formed the state’s production sector, plus some enterprises that covered under the Iraqi-Soviet Agreement signed in 1959.

Based on this act, the following specialist organisations were formed:

1 State Organization for Textiles.
2 State Organisation for Chemical & Food Industries.
3 State Organization for Construction Industries.
4 State Organization for Engineering Industries.
5 State Organization for Manufacturing Clothing, Leather and Cigarettes.

A few years later, these organisations were restructured to enhance their specialization and turn the Organization for Manufacturing Clothing, Leather and Cigarettes into an organization for chemical industries. In addition, the first enterprise specializing in industrial studies and implementation was set up: the Organization for Industrial Design and Construction.

Also, the Electricity Board was linked to the industrial sector, and subsequently rebranded as a state organization and became known as Public Electricity Corporation. The metal industry, part of the Oil Ministry, was attached to the industrial sector, reconstituted as the General Organization for Metal, and subjected to the same regulations by the Ministry of Industry.

I want to point out that Taha Yassin Ramadan led the industrial sector administratively and politically at that stage, and that the late Najm Qoja Qassab, one of the most efficient engineering cadres in Iraq, was deputy minister for state organizations. The man was not a Baathist but had a leftist background.

The State organizations were as follows:

- Organization for Textile Industries, led by Hassan al-Amiri, who was originally an administrative officer in the sector, and relied in management of the institution on qualified engineers and technicians from within the sector.

- Organization for Construction Industries, led by Qasim Al-Oraibi, who was a talent known within the industry. He progressed in his career over the years starting as an engineer in cement manufacture, and then serving as general manager before becoming president of the Organization.

- Organization for Manufacturing Clothing, Leather and Cigarettes, led at the time of its incorporation by Kathem Al-Sheikh, an administrator of recognized competence and experience.

- Organization for Chemical and Food Industries, chaired by Subhi Yas Al-Samarrai, a chemist who moved upwards in his career working in the industrial sector.

- Organisation for Engineering Industries, led for a short time by Hussam Al-Najm before leaving Iraq. Management was then taken over by Ali Hussein Al-Hamdani, an engineer working for the sector.

When I write that a person was working for “the sector,” I mean that he was working in the industrial sector before the advent of the Baath Party to power.

Adnan Al-Kindi, chemical engineer and technical expert who moved upwards in his career in the oil sector, led the State Organisation for Industrial Design and Construction. The organization carried out dozens of studies and technical surveys; it was home to several qualified engineering, chemical and economic experts. Ahmed Basheer al-Naib, with a university background led the Electricity Board.

These brains were relied on in industrial construction and management. These people proposed and submitted studies to the government and were either accepted or rejected by the Planning Board. In my work as a journalist specializing in this sector for over two decades, I do not remember cases of setting up a particular enterprise by a political decision except one: the decision to construct cement plants in Al-Kaiem and Sinjar. That decision was taken hastily during the Iraq-Syria unity talks of 1978, which were discontinued.


ACT NUMBER 90 OF 1970 AND THE BEGINNING OF INDUSTRIAL PROGRESS

THE DEVELOPMENT OF IMPLEMENTATION

Immediately after the founding of the state organizations, special studies were commissioned for the development of each sub-sector, based on actual requirements.


Construction Industries
This sector included;

Iraqi Cement Company. Its plants, nationalized in the mid-1960s, included:

* Baghdad Cement Plant (Saida District) in Al-Rasheed Camp.
* Saddat Al-Hindiyah Cement Plant (Saddat Al-Hindiyah District).
* Samawah Cement Plant in the southern Iraqi town of Samawah.

Mosul Cement Company included:

* Hammam Al-Aleel Cement Plant.
* Badoush Cement Plant.

Serchinar Cement Company had one plant in Serchinar, Sulaymaniyah.

Also at that time, there were projects under implementation such as the Kufa Cement Plant and Fallujah Cement Plant.

The construction industry sector also included brick and concrete block factories that were called the Real Estate Industries. There was also the Asbestos Manufacturing Company that included a plant for manufacturing pipe and asbestos panels. The company was formed as part of the mid-1960’s nationalizations.



During the period 1970-1990, the following plants were constructed:
* The new Kufa Cement Plant No. 2 at the Kufa site.
* The new Samawah Cement Plant at the Samawah site.
* Karbala Cement Plant in Karbala Governorate.
* Taslujah Cement Plant, Sulaymaniyah Governorate.
* White Cement Plant in Fallujah.
* Kubaisa Cement Plant in Anbar Governorate.
* Al-Kaiem Cement Plant in Anbar Governorate.
* Sinjar Cement Plant in Mosul Governorate.
* The new Badoush Cement Plant at the Badoush site.
* The new Hammam Al-Aleel Cement Plant. (1)

The latest technologies used in the industry globally at that time were incorporated in the new plants and environmental concerns were taken into account.

In the brick making area, there was Al-Wassi Brick Plant, one of the nationalized factories, and another plant under construction. The majority of building works in Iraq use bricks made in the factories of the private sector, which were simple factories (2). Among the most pre-industrial of which were called the “alkour”, spread around Baghdad and in the southern provinces, where the soil was suitable [provided the raw material] for this type of manufacturing. These projects were executed in the construction industry, and new technologies were introduced in the areas of kneading, cutting and handling. The most notable of these projects were:

* The new Baghdad Brick Plant.
* Essowayerah Brick Plant.
* Kut Brick Plant.
* Missan Brick Plant.
* Tikrit Brick Plant.
* Karbala Brick Plant.
* Diyala Brick Plant.

Also introduced, for the first time in Iraq, were alternatives to bricks in order to reduce the destruction of agricultural land by scrapping the soil in manufacturing bricks. Accordingly, the following were erected:

* Thermal Block Plant in Baghdad (located at the old Baquba road) (Thermal block is a lightweight concrete block).
* Thermal Block Plant in Hammam Al-Aleel in Mosul.
* Thermal Block Plant in Basrah.

In addition to the limestone brick plants in some parts of Iraq, a plastic pipes factory was built in Baghdad at the site of the Asbestos Company as a prelude to stopping the use of asbestos pipes because of the damage to health and the environment caused by asbestos. And another factory for plastic pipes was erected in Al-Amarah in Missan Governorate. A number of modern factories for high quality plaster (3) used in coating interior walls of houses were built. The Glass and Ceramic Plant was re-studied and developed accordingly. These plants were established under the Iraqi-Soviet Agreement.


Textile Industries
In the textile industry, the following projects were implemented:

* Project for the development and modernization of the textile plants of the Iraqi Textile Company in Kadhimiya, Baghdad.
* Project for the development and modernization of the Fattah Pasha plants.
* Completion and operation of the Fine Textile Plant in Hilla.
* Development and modernization of the textile factory in Mosul.
* Development of the synthetic silk factory in Saddat Al-Hindiyah.
* The establishment of the Cotton Textile Factory in Diwaniya.
* Development and expansion of the textile plants in Kut.
* Development and modernization of the bags making plant (jute) in Baghdad.
* Building of a modern carpet factory in Baghdad.
* Construction of a Kurdish fabrics factory in Dahuk.
* Development of the old tailoring factories in Waziriya, Baghdad.
* Construction of three new factories with large production capacity for ready-to-wear clothing. The first for men's clothing in Najaf, the second for babies clothing in Mosul and the third for women’s clothing in Sulaymaniyah.
* Construction of a plastic bags plant in Tikrit, to cater for the needs of the agricultural sector.

Overall, the textile sector witnessed significant developments in the quality of production, methods of quality control and the establishment of modern laboratories for the first time.



Food Industries

Prior to 1968, the food industry included:

* Vegetable Oil Company.
* Cottonseed [Oil] Company.
* Dairy Company in Abu Ghraib
* Canning Factory in Karbala.
* Mosul Sugar Factory to which a yeast production line was added.
* Sugar factory in Al-Amarah (Al-Mejjer)
* Plants for the production of soft drinks. These were old enterprises distributed in Baghdad, Basra, Kirkuk and Hilla.

The food sector was re-organized under Law No. (90) of 1970 whereby the Vegetable Oil Co and the Cottonseed Oil Co were merged to create a single giant facility that has seen expansion of production in most of its facilities and meeting a significant part of local demand for vegetable oils and soaps.

The dairy industry has witnessed significant developments with the addition of new production lines and cold storage facilities in Abu Ghraib. Later the following were achieved:

* Construction of a vegetable oil factory in Baiji.
* Construction of a number of dairy factories in Muqdadiyah, Tikrit, Diwaniya, Mosul and Nasiriyah.
* Liquid sugar factory in Hindiyah. Because of delays and rising production costs, the project was modified for the production of molasses from date.
* Development of Mosul Sugar Factory.
* Development of Missan Sugar Factory.
* Construction of an alcohol factory in Khalis.
* Expansion and development of the canning factory in Karbala.
* Construction of a canning factory in Baquba.
* Construction of canning factories in Balad.
* Construction of two beer breweries in Mosul and Al-Amarah.
* Rehabilitation of sugar cane plantations in Missan and treatment of agricultural problems, especially the smut disease, which afflicted cane.
* Construction of a large-capacity factory for soft drinks in Baghdad.
* Construction of a factory for soft drinks and bottling plant for mineral water in Bani Khaylan, Sulaymaniyah.


Clothing, Leather and Cigarette

At its inception, this state organisation included the following establishments:

* The old private sector tobacco factories, using rudimentary semi-manual methods.
* Tailoring Factory in Waziriya, Baghdad.
* Tanning Factory in Saida, Baghdad.
* Footwear factories in Baghdad and Kufa.
* Sulaymaniyah Tobacco Factory.
* Synthetic Silk Plant.

After its formation, this organisation witnessed a comprehensive development. The old cigarette factories in Baghdad were dismantled; these were establishments that lacked the minimum safety and health conditions. Trade union workers struggled for decades for the provision of the appropriate conditions to avoid tuberculosis caused by dust in the tobacco production halls. Instead of these plants, the following were built:

* A cigarette factory in the Nathimiyah District, Baghdad incorporating modern technologies for ventilation.
* A cigarette factory in Irbil.
* Modernisation and development of the cigarette factory in Sulaymaniyah.

In the 1980s, the most up-to-date cigarette factory was built in the Habibiyah District, in Baghdad.

The tanning industry was drastically improved, new modern equipment were installed to reduce the burden of unhealthy conditions borne by the workers in this industry. In the footwear companies, new production lines were introduced increasing the capacity on the one hand and upgrading the quality of production on the other.

Years later this sector was re-organized whereby the cigarette, silk and tailoring factories were allocated to other specific establishments because of the expansion witnessed by the chemical industry. The following were implemented:

* Expansion and development of the drugs plant in Samarra after linking it to the industrial sector.
* Establishment of two large capacity fertilizer plants in Basra.
* Construction of a paper mill in Basra and later its expansion.
* Construction of a paper mill in Missan
* Introduction of new lines for the production of eggs trays.
* Construction of a factory for plastic pipes and tiles in Al-Amarah.

Then began the implementation of a petrochemical project Number 1, which lagged behind because of the outbreak of the Iraq-Iran war [1980] and its bombing more than once.

This period also saw the construction of a factory for manufacturing tyres for vehicles in Diwaniya and was expanded later.

Engineering Industries

In 1970, when the new law was applied, the engineering industries sector comprised:

* Dry Battery Plant, an old plant belonging to the army.
* Liquid Battery Plant, affiliated to the Ministry of Municipalities, with a small production capacity designed to meet the needs of the Passenger Transport Board.
* The Agricultural Equipment Plant in Alexandria, installation of machinery was delayed due to political circumstances in the aftermath of February 8th 1963 [coup d'état] as it was part of the Iraqi-Soviet Agreement. In fact, this project, despite its aging equipment, has become a training centre for engineering experts, who led dozens of civilian and military industrial projects.
* Electrical Equipment Factory, part of the Iraqi-Soviet Agreement.

Also in this sector, the following projects were executed:

* The expansion of the Dry Battery Plant, and the addition of new production lines and additional production halls.
* Expansion of the Liquid Battery Plant and review of quality control methods.
* The development and expansion of the electrical industries plants in Waziriya, Baghdad.
* Expansion of the Alexandria plants and utilisation of their vocational training centres.
* Construction of the light industries complex in Diyala.
* Construction of Al-Nasr Establishment for Heavy Industries. This was a basic foundation for heavy engineering industry.
* Construction of the Aluminium Foil Plant in Nasiriyah.
* Construction of the Cables and Wires Plant in Nasiriyah.
* The Construction of the Iron and Steel Plant in Khor al-Zubair, Basrah.

During this phase, the technical and economic cadres (all were Iraqis) of State Organization for Industrial Design and Construction were engaged in the preparation of studies for new and expansion projects.


The Mixed Sector
This sector was indirectly linked in 1970 to the Industrial Bank and included:

* The Light Industries Company, co-founded by a group of investors, notably Ismail al-Rubaie. The bank owned more than 50 percent of its shares.
* The Electronic Industries Company.
* The Bicycle Company in Mahmudiyah.
* Al-Hilal Industrial Company.
* Karbala Food Products Company (it produced molasses from dates). The company was liquidated later.

This sector was restructured later and included:

The Chemical and Plastic Industries Companies, formed by merging three companies operating in the same branch of industry. New production lines were added to it and become a giant company in this sector.

* Modern Clothing Company.
* Paints Company.
* Carton Company.
* Food Industries Company.
* Electronic Industries Company.

Behind the development of these companies and their expansion were the Industrial Bank and its team of economists, foremost among them Dr. Farhang Jalal, Basima Al-Dhahir, Abdul Salam Allawi and a group of managing directors and technicians. The Light Industries Co saw a qualitative leap in the diversification of its products and their modernisation in line with consumer needs. While the company produced popular cookers (which were small, the kind placed on table) and oil heaters, it moved on to produce gas heaters and cookers (large with oven) and refrigerators with distinctive designs and qualities. This development was accompanied by an increase in the manufacture of components within the company (reducing dependence on kits for assembly). The same was the case with the Electronics Industries Co, considered to be one of the pioneering companies in this sector. Its products have won the confidence of consumers in Iraq and neighbouring countries.

The Bicycle Co has added a line for production of pipes that contributed to economies in production. It also improved the quality of bikes produced making its operations profitable and enabling it to raise its capital and upgrade its facilities.

The Chemical Industries Co went through a wide range of developments including the addition of new production lines, manufacturing of plastic granules, high-pressure sponge, and interlinking of production with the private sector.

The Paints Co specialized in producing various types of paints with international specifications while the Modern Clothing Co specialized in making modern garments, shirts and pyjamas. Its success enabled it to occupy a privileged position in the local market.

As for the Carton Company specialized in producing cartons and packaging materials, while the Food Industries Co specialized in producing concentrated juice and beer. The production of Al-Hilal Co evolved to include air conditions. And the Electronic Industries Co was able, thanks to its staff, to gain the trust of the Iraqi consumer who began to prefer the company’s products to those imported.


Electricity

At the level of electricity generation a number of power stations were built, for example in:

· Nasiriyah Power Station.
· Hartha Power Station in Basra.
· Latifiyah Power Station.
· Mosul Power Station.
· Samarra Hydroelectric Station

Other stations doubled production capacity several times, although the electricity sector continued to suffer from the problem of not being able to fully satisfy the demand for power.


THE INDUSTRIAL SECTOR, WAR & SANCTIONS

The industrial sector encountered many problems during the years of the Iraq-Iran war [1980-1988]. On the one hand, the military effort swallowed Iraq's resources; on the other hand, productivity in the sector was negatively affected by mobilizing people for military service forcing most of the companies to employ non-qualified workers, turning the companies to training centres. The consequence of this condition impaired the efficiency of operating machinery as well as the quality of production.

Then came the years of sanctions [1990-2003] to make matters worse. The sector was denied development, modernization and the machinery and equipment used became obsolete and production lines ceased to operate because industry, as is known, is a complex of techniques that are constantly modernised, and obsolescence of machinery and equipment weakens the economies of production. Obsolescence of machinery and equipment turns them into non-economic units.

During the 1990s the Government has committed a grave mistake when it pursued the so-called privatization. This was applied in line with the political orientations of the regime that caused damage to this sector and resulted in the sale of many of the state companies under the pretext that they were loss-making establishments. Most of them were sold to people linked to the leadership of the regime. In fact, mismanagement and insistence on Baathification in the years that followed the outbreak of the Iraq-Iran war led to losses in most cases. Privatisation resulted in the suspension of development and making thousands of workers redundant. Moreover, the state’s attention at that stage was focused on military industrialisation and neglecting civilian industries, even though I disagree with those who view military industrialisation as if it is an absolute evil (4). Despite these difficulties, the state was working on Petrochemical Project No. 2 and endeavouring to develop existing industries.

The Metal Industries
As for the Metal Industries, they witnessed major development by expanding the Al-Mishraq Sulfur Factory and establishing the Akashat Complex, which enabled this sector to enter in the export markets for Phosphate fertilizers.


The Private Sector

The State did not ignore the private sector, but unfortunately the position on the sector fluctuated up and down. In 1970, a statement by President Ahmad Hassan Al-Bakr announced support to this sector. Accordingly, enterprises were allocated to the sector for investment. The government bolstered the position of the State Industrial Bank by increasing its capital and widening its functions. It has also supported the State Organization for Industrial Development by allocation of annual funds required for imports by the private sector. The state also encouraged the Federation of Iraqi Industries to carry out studies for the development of some industries. Actually one such project undertaken was the automation of brick production. The engineering staff of the Federation included two engineers, Yusuf Hassan Mahdi and Kamal Ahmed Agha, who worked on following-up this project to ensure its success. Brick making was one of the under-developed industries where labour was employed in a manner close to slavery (5), and has contributed to the contamination of the environment around the city of Baghdad and southern cities in general, especially Al-Amarah. Scores of these factories were upgraded and turned into semi-mechanical plants by the introduction of mechanized incinerators and automated cutting machines. These upgrades have contributed to improving the quality of the product used by Iraqi citizens in construction, especially in central and southern Iraq.

The sector suffered damage as a result of the entry into the sector in the 1980s and 1990s of people having no connection with industrial work. This state of affairs was in fact a product of marrying money and power and thus projects were built for making a quick profit, taking advantage of the privileges that were granted by the State Organization for Industrial Development in the areas of import.


AFTER THE OCCUPATION, MASS DESTRUCTION AND RETREADING BACKWARDS

Planned Destruction and Denial of History


Within the first days of occupation, it was clear that the industrial sector, like others, would be visited with destruction. On the one hand, most of the plants of the sector were looted and destroyed in addition to the facilities of the military industry, which cost the state billions of dollars and which had begun the transition to be civil establishments. Witnesses, who knew the reality of these facilities, affirmed that their machinery and equipment were transferred by organized gangs belonging to the participating parties in power, to Iran and sold at the cheapest of prices. Most of this loot was heavy equipment carried on tank transporters, which were also looted from army camps and sent to Iraqi Kurdistan and Iran. A review of the reality of these facilities will clearly show the extent of destruction caused to them.

In the statement issued in 2004 on the liquidation of some manufacturing plants it was stated that more than 50-70 percent have been looted. Friends working in the industrial sector confirmed to me that experts carried out the looting and that the machinery (including computer-controlled precision lathes) was transferred to Iran directly.

After the looting came the sabotage approved by all members of Paul Bremer’s Governing Council, when the borders were wide opened for a long time for import without or purely notional custom duties, which led to the destruction of the national industrial market and dumping the market with products that may be competitive in terms of prices but are not competitive in terms of quality, with the almost total absence of the Central Organisation for Standardization and Quality Control, which used to inspect all imports from abroad.

It seems that everything was planned to end those achievements by [the beneficiaries of the new Iraq]. More than 90 percent of the private sector factories were closed, and this favoured Iranian production (6) and all protection that was provided by the state to the national industry came to an end under loose slogans revolving around the market economy (7). Under these conditions, it became impossible for Iraqi industries to continue and secure means of updating due to high production costs associated with the already high fuel prices and an almost total absence of electric power and security conditions.

The mixed sector, a leading sector, also declined and some of its production lines stopped and are no longer working not even at half of their available capacity. As an example of the general downturn in the industrial sector it is enough to read the statements of government officials. Thus the Undersecretary of the Iraqi Ministry of Industry for Development and Investment said on 3/21/2008 that there are 14 cement plants offered to private sector companies for rehabilitation and development. He pointed out that the experts at his ministry think that it is likely for the investing companies to recoup the invested funds in a period not exceeding three years. One of the applicants for the rehabilitation of a Al-Kaiem Plant was Al-Hanthal Group in association with the Jawhara Co of the Gulf and Al-Bunyan. The agreement includes, inter alia, provisions for increasing the capacity of the Al-Kaiem Cement Plant to 900,000 tons (the plant’s production capacity, as I remember, was one million tons) (8).

Imagine that a country in which the size of corruption is some (18) billion dollars is incapable of rehabilitating key plants needed for reconstruction, assuming that actually there is a reconstruction. Do any of the investing applicants have the expertise of the Iraqi staff in the industry or that such transactions are but another kind of corruption. Minister of Industry, Fawzi Hariri, had announced before that (9) that the ministry has prepared a comprehensive programme for the rehabilitation and modernization of 12 plants. These plants are Karbala Cement, Muthanna Cement, Kufa Cement, Sinjar Cement, Al-Kaiem Cement, the Iron and Steel Plant, Abu Al-Khaseeb Fertilizer, and Petrochemical companies (10), Missan Paper Mill, Vehicles Manufacturing and the Glass Factory of Rumadi.

Iraq’s real private industrial sector will not have any role in the rehabilitation of these factories because most of its leading figures are out of Iraq to escape kidnapping and murder and paying astronomical ransoms to the gangs sheltered by the parties holding power. And partners of companies applying for rehabilitation of state factories will certainly be supporters of those in power and not men of the traditional industrial private sector. Those who are acquainted with the paper Strategies of Developing the Public Industrial Sector (11) - in which Dr Sami Al-Araji, Undersecretary of the Ministry of Industry, outlined the rehabilitation stages and development of companies and plants of the ministry – realise the generality of the strategies and the absence of any serious plans for the revival of the industrial sector. In paragraph 1 of the paper it is admitted that sabotage has continued until now, and pointed to the market economy as though it is the magic solution to the problems of the sector in a country which is in dire need to provide jobs for millions of unemployed people.


• This article reviewed projects based on memory. I apologise to the reader if there are projects that I have not covered.


ENDNOTES

1. A former official wrote that industrial development in the Baath era was sectarian because it was focused on Sunni areas. He cited the numerous cement plants in Anbar province. In our review is that the statement of this official is inaccurate. The reason for the presence of the cement plants in Anbar is well-known to those who understand industrial business - namely, that the Anbar region is one of Iraq’s richest areas in limestone, a raw material used in cement manufacturing. Knowing that the construction of projects near raw material sources reduces the costs.

2. Brick making was one of the most backward industries. Owners of these plants resorted to employing a whole family and paid a lump sum. It was natural to see an eight-year boy run in the mud in the process of kneading, or climb up the foretop to pour oil, as well as the elderly and women. The number of modern factories did not exceed the fingers of one hand.

3. Juss [gypsum] is generally used in construction in Iraq to coat the interior walls of houses. It was produced in a primitive way and there were only a few plants that were mechanized, but with small production capacity. The State established a number of modern factories in different parts of Iraq; these were sold in the 1990s.

4. Military industrialization was not a threatening evil, as some try to portray it. It has contributed significantly to establishing technology in Iraq and using reverse engineering on a large scale. It has also contributed to the construction and reconstruction of what was destroyed in the [Iraq-] Kuwait War [1991]. The best example of the construction capability of the military industry was the reconstruction of the bridges that were destroyed in the war and building the double-deck bridge, the last bridge which was built in Baghdad.

5. Brick workers lived near the factories in an atmosphere highly contaminated as a result of the incomplete process of fuel combustion. Working conditions were very harsh and children aged 8 years or even 7 years, worked in inhumane and unhealthy conditions. The people of Baghdad remember these factories and their smoke filling the sky, scattered at the northern entrance to Baghdad (Taji District).

6. A newspaper quoted a statement by Dr. Mohsen Al-Ahmad, Director-General in the Ministry of Industry, saying: “that Iran has been hindering, and since the past two years, the process of rehabilitation of the cement plants, iron and steel, bricks, drugs, health, electrical and plastic industries in order to compel Iraq to continue to import these materials from Iran at high cost and low quality. Al-Ahmed pointed out that senior officials, at the Iraqi Ministry of Finance, members of the government and the Iraqi parliament, were complicit in this scandal.

7. Industrial protection was granted to national industries at different rates commensurate with the quality of national production and available production capacity in the country. Studies on granting protection were considered by committees comprising representatives from the Ministry of Finance, Ministry of Commerce, the Central Organization for Standardization and Quality Control, Ministry of Industry and the Federation of Iraqi Industries. The Ministry of Finance, represented by the General Customs, determines customs duties on imports that had similar local products based on those studies.

8. Mr. Radhi Radhi, head of the Integrity Commission, at a hearing before the U.S. Congress said that the cost of corruption uncovered by the Integrity Commission was about 18 billion dollars. He concluded that major corruption cases involved 35 high officials.

9. The Minister of Industry said to the correspondent of the Lebanese newspaper Al-Akhbar in Baghdad, that the ministry has prepared a program for the rehabilitation and modernization of 12 plants, including cement, fertilizer, glass and others. The fertilizer industry was one of the export-oriented industries, which had a large market for the high quality of its products. Is it really beyond Iraq's ability, whose wealth and funds are looted daily, to allocate funds for the rehabilitation of these industries?

10. This paper was published in Al-Sabah newspaper of Iraq on 2 September 2007. It is full of generalizations and lacks clarity, especially regarding the future (i.e. the reconstruction phase). It relies on what it calls the perspective of a market economy.

11. On 17/11/ 2007 the US Al-Hurra satellite channel, reported that the Ministry of Industry will close the State Company for Petrochemical Industries because of its inefficiency. A cleric, Sheikh Al-Yaqoubi, took the initiative to send a delegation to the Ministry of Industry urging it to retreat from its decision for reasons that he has mentioned in the statement issued on 19/11/2007 and posted to a website named Jund al-Marjieyah. Note that the level of degradation is such that the ministry is considering dismantling one of the major industries of Iraq.




Translator’s Notes:
The original Arabic paper was published by Laith al-Hamdani on Al-Hewar Al-Mutamadin [Modern Discussion] - Issue: 2268 - 2008 / 5 / 1

Here is the link: http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=133109

Laith Al-Hamdani has published other articles on industry in Iraq that deserve to be collected, expanded and edited as he provides a corrective to the unqualified statements that are made by those with an axe to grind about industrial development in Iraq and its political economy.

Arabic readers interested in pursuing Iraq’s modern economic history and attempts at building a modern economy can read Dr Sabri Zire Al-Saadi, "al-tajruba al-iqtisadiya fi al-iraq al-hadeeth: al-naft, wa aldimouqratiya, wa al-mashroea al-iqtisadi al-watani (1950-2006)”, (The Economic Experience of Modern Iraq: Oil, Democracy, and the National Economic Project, 1950-2006, (Baghdad, Beirut & Damascus: Al Mada Publishing Co, 2009).

One of Al-Hamdani’s papers, in Arabic, related to this translated version entitled “The Iraqi Ministry of Industry and Dealing with its Companies between Yesterday and Today: The Story of the Company that Laid the Foundations of Heavy Industry in Iraq.” The article was published on 22 August 2008 by Al-Hewar Al-Mutamadin website and can be accessed at http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=144668

I have added a few sub-headings to the translated paper. I have also added some information in square brackets.

Thanks to Wafaa’ Al-Natheema, moderator of the Iraq History Group, for offering Laith Al-Hamdani’s article for translation.


Tuesday, October 5, 2010

FORGOTTEN GIANT: MULLAH ‘UTHMAN AL-MUSLI



العملاق المنسي: الملا عثمان الموصلي

ONE OF THE GREATEST COMPOSERS AND MUSICIANS IN THE ARAB WORLD AND THE OTTOMAN EMPIRE

by Zaid Khaldoun Jameel
22nd July 2010




The Arabic version of this article was posted to many websites, e.g. http://www.iraqiart.com/iNP/view.asp?ID=1109 on 17 August 2010. It was also published in newspapers like the London-based Alquds Alarabi.


Translated by Misbah Kamal
London September 2010
* All information in square brackets and the endnotes were provided by the translator.




Who has not heard the song 'Zoroni kolli sana marrah' [Visit Me, at Least Once a Year] by the famous Lebanese singer Fairuz [1935 - ], alleged by the media that its composer was the Egyptian musician Sayyed Darwish [1892-1923]. This is a song that many writers described as the apogee of authentic Egyptian and Arabic singing and a proof of the genius of Sayyed Darwish. But how many historians and musicians know that Sayyed Darwish borrowed this wonderful song from his teacher, the great Iraqi musician and singer Mullah ‘Uthman Al-Mousilli [1854-1923] without mentioning the fact that originally it was a Sufi Iraqi song entitled 'Zorr kabra el-habeeb marrah' [Visit the Beloved’s Grave Once]. [1] One would have hoped that this was the only song that Sayyed Darwish has borrowed from his master without acknowledgement.


Mullah ‘Uthman bin Hajj Abdullah was born in 1854 to a very poor family in an old house in the ancient Arab city of Mosul, when Iraq was under Ottoman occupation. His father was a fresh-water carrier from the Tigris River. As if the misery of extreme poverty was not enough, when ‘Uthman was seven years old his father fell ill and died within few days, leaving his children in the care of their destitute mother, who worked as a house servant of Mahmoud Effendi al-‘Umari [d. 1865], a descendant of al-‘Umari family, one of the oldest families of Iraq, and the brother of Abdul Baqi al-‘Umari [1787-1861], a famous nineteen-century Arab poet. This was not the end of the misery for ‘Uthman as in the same year a smallpox epidemic has afflicted the city and many of its residents; it did not spare ‘Uthman. The smallpox disfigured his face and blinded him for the rest of his life.

Al-‘Umari family embraced ‘Uthman and were keen to teach him the Koran, poetry and music. He stunned those who knew him thanks to a sharpness of intelligence, a beautiful voice and an extraordinary ability of memorising. He was always ahead of his peers. Paralleled with these were two more traits that were not expected from one in hardship – namely, alacrity and geniality of manners that opened doors before him and made him a welcome companion and enabled him to gain the trust of everyone without fawning or trying hard.

‘Uthman deepened his study of religion and dressed like clergymen, a dress that he kept wearing all his life. He left Mosul to Baghdad because of the death of Mahmoud Effendi and joined Ahmad [Ezzat Basha Al-‘Umari, 1828-1892], Mahmoud Effendi’s son, who became one of the Pashas of the Ottoman Empire and a major man of letters.


Baghdad was a key milestone in ‘Uthman’s life where he became a student of Rahmat-Allah Shiltagh [1798-1872], the virtuoso of Iraqi Maqam [2] and innovator of Maqam al-Taflees, and other masters. It was in Baghdad that he engaged in politics for the first time when he criticized the Ottoman Empire in a sermon that led to a short exile in Sivas in Turkey in 1886. After that he returned to Mosul to continue the study of Koranic recitation and joined the Qadiriya Sufi order from which many well-known Koran reciters in Mosul graduated. Thereafter, he joined the Rifa’iya and Mawlawi Sufi orders. We have to pause here to reflect on possible reasons persuading ‘Uthman to engage in Sufism.

Most Sufi schools of thought were distinguished by two main characteristics. The first is the use of music (since the ninth century) in their activities that developed into distinct music and singing schools of their own and left a marked influence on the music of the Middle East. Similarly music was used by Christian monks in medieval Europe, which has evolved significantly enough that prompted the Christian Church to resort to top musicians such as Johann Sebastian Bach [3] in church rites. To date music plays a key part in church activity. The second feature was that these orders were the refuge for the lonely and the desperate whose solidarity turned them into members of a single family. This makes us believe that the alacrity of ‘Uthman was just a cover for a tormented soul in a dark world full of sounds. The Ottoman state gave full support to the Sufi orders. ‘Uthman immersed himself deep in more than one order like the Qadiriya, Rifa’iya, Mawlawiya and mastered the Farsi and Turkish languages both of which, in addition to Arabic, are very important for the study of Sufism [mysticism].

‘Uthman moved to Istanbul where he quickly became the most famous reciter of the Koran, a composer and singer. His name spread everywhere. Sultan Abdul Hameed [1842-1918] hearing of him brought him to his palace by having him arrested to hear some of his songs. ‘Uthman has excelled in his performance and repeated the visits to the palace; he had even sung in front of the palace harem. His position evolved to the extent of carrying out official duties for Sultan Abdul Hameed. Istanbul was the capital of the Ottoman Empire and its cultural centre and where once one is distinguished his name becomes known all over the empire. This fame has helped ‘Uthman and made him welcome wherever he went and enabled him to establish close relations with the celebrities of his time.

Every time ‘Uthman entered a country he sung, learned and taught; he was considered the most exquisite in singing an excelling in his art. Thus, in Egypt he introduced Hejaz Kar and al-Nahawand melodies and their derivatives; and introduced to Turkish singing the Iraqi Maqam like the Mansuri and Mousilli Maqams. This style of singing is still known in Turkey as the style of al-Hafidh ‘Uthman al-Mousilli.

Some of his famous disciples in Egypt, Mohamed Kamel El Kholaie [1879-1938], Ahmed Abu Khalil Qabbani [1833-1903], Ali Mahmoud [1878-1946] and Mohammed Rifa’at [1882-1950], and in Iraq Mohammad bin al-Hajj Hussein al-Mallah, al-Hajj Mohammed Sarhan, Mohammed Saleh al-Jawadi [1888-1973], Mohamed Bahjat al-Athari [1902-1996] and Hafidh Jameel [1908-], but the most famous was the Egyptian composer Sayyid Darwish, who met with ‘Uthman in Damascus and studied under his direction for a period of three years. Darwish borrowed the religious mowashah [4] and numerous songs. The greatest credit goes to ‘Uthman, in cultivating the talents of Sayyed Darwish and his high ranking. The most famous song borrowed by Sayyid Drawish from ‘Uthman was ‘Zorooni bil-sana marrah’ which was a religious mowashah entitled 'Zor kabrel-habeeb marrah'. Also, he borrowed ‘Tella’at ya mahla noorha’ which originated from a religious mowashah entitled 'Bihawa al mukhtar al mahdi’. ‘Uthman also supported Iraq's foremost maqam performer, Mohammed al-Qabbanji [1901-1988].



The mowashah and song output of ‘Uthman is too large to detail in this preliminary article but I will mention the most famous:

- 'Zorooni bel sana marrah' [Visit Me at Least Once a Year]

- 'Tela’at ya mahla noorha' [It [the sun] Has Risen with Its Beautiful Light]

- 'Asmar ebu shama yaboo ibtisama’ [The Tanned one with a Mole and a Smile] based on a Mowashah by ‘Uthman al- Mousilli entitled 'Ahmad atana bi hossnihee sabana' [Ahmad came and captivated us with his charm]

- 'Foog el nakhal foog’ [On Top of the Palm Trees] based on a Mowashah by al-Mousilli entitled 'foog el ‘aresh foog' [Over the Arbor]

- 'Rabbaytek ez ghayroon Hassan' [I Nursed You Young Hassan] based on a Mowashah by al-Mousilli entitled 'Ya safwatel rahmani sakan' [O' God's Choice--]

- 'Lughatto el araby uthkoreenah' [Language of the Arabs Remember Us] performed by the famous Iraqi singer the late Yusuf Omar [1918-1986]. It was borrowed by Lebanese and Indian artists under different titles.

- 'Ya nass dellony' [O People Guide Me] was taken over by Mohammed al-Ashiq from a Mowashah by al-Mousilli entitled 'Sallo alaa khairin mudhar' [Say a Prayer for the Benevolent Mudhar].

- 'Yammil eyoon es~sood' [O’ You with the Black Eyes] which the late Nathem al-Ghazali [1921-1963] performed.

- 'Ya maan la’ibat' [You who have been Overpowered] also performed by Nathem al-Ghazali.

- 'Gomoo Salloo' [Arise, Say a Prayer] performed by Nathem al-Ghazali.


‘Uthman was known to have the ability to recognize men from touching their hands. He was also able to distinguish women from the way they walked. A quaint episode was during the preaching at a mosque in Istanbul in 1905. He went on and on when some of his notable acquaintances from Iraq reminded him of their presence at which he intoned: ‘O’ Fouad, O’ Musa, O’ Wafeeq, I will finish soon, wait for me.' The Turks in the congregation thought that that was part of the recital and responded: Amen, Amen.

One evening he was walking with his grandson, holding his hand on their way home. They passed through an alley known as ‘Aqdil Nasara’ [The Christians’ Alleyway]. While on their way, Sheikh ‘Uthman turned his ears listening and stopped beneath a window emitting a dim light. His grandson said to him:

- What is the matter grandfather?
- Listen! Don’t you hear the sound of oud [lute]?
- Yes. So what?
- This instrumentalist is killing me! Show me the door.

His grandson led him by few steps towards the door near them. Sheikh ‘Uthman knocked on the door with his thick walking stick and shouted: "O’ oud player, the Sol string is not tight, tension it a bit."

‘Uthman was a known publisher of books, most notably:

El Abkar El Hissan Fee Med-Hee Sayyid El Akwan (1895) [Praising the Master of the Universe],

Takhmis Lamiyyat El Bousiry (1895) [Quintupling Lamiyyat El Bousiry],

Al Marathi Al Mousiliyyah Fee El ‘Ulama El Missriyah (1897) [The Mousiliyah Lamentations of the Egyptian Scholars],

Majmoa’at Sa’addat El Darrayn (1898) [Compilation on the Joy of Both Worlds],

El Ajwibah El Iraqiyah Li Abi Than’a El-Aloosy (1890) [The Iraqi Responses of Abi Than’a El Aloosy] and

El Tiryaq El Farouqi [The Farouqi Antidote], which is the anthology of Abdul Baqi el ‘Umari (1898) [edited by ‘Uthman Al-Mousilli].

He published books by other authors such as Hall El Romouz Wa Kashf El Knouz [Decoding and Detection of Treasures]. He has also published a magazine in Egypt called Majallat El Ma’aarif [Knowledge Magazine] and opened up a bookstore in Istanbul to sell books.

‘Uthman al-Mousilli was distinguished by a high sense of patriotism; he was an outstanding supporter of Iraq's independence from British occupation. And in this area he scored well on numerous occasions often with a sense of humour. During a rally in Kadhimiya district in Baghdad against British occupation, the crowd heard a strange buzzing sound and thought it to be the sound of a hostile airplane and as a result all escaped in panic, leaving ‘Uthman on his own. He was the only one who recognized the source of the sound: a gaslight. ‘Uthman said sarcastically: “I swear, we’ve gotten independence!”

Although he was fun to be with, jolly in other people’s company, acutely sensitive, quick-witted, great singer, master reciter of the Koran, composer full of felicity, a man of religion, a skilled chess player; a man who was not forgetful, brilliant player of the lute, drum, Qanoon [zither or dulcimer] and flute, a book publisher and author, all these traits did not hide the man’s wretched nature that those who had studied him in depth discovered how desultory he was: flinging himself in the arms of Sufis and constantly engaging in various art forms were but a way for him to forget the misery of the dark world in which he lived and the terrible sense of loneliness in a world that he cannot see. Yet, this sense of loneliness made him not to forget close friends whom he had lamented and wrote about when they passed away. His troubled psyche was an important factor behind his love of travelling as if he was unable to find peace of mind anywhere.

The suffering of this giant ended on Tuesday, 30th January 1923 in Baghdad, leaving behind him a great legacy, which I hope that Arabs do not forget as they forgot others. A person who forgets his history is lost.


Footnotes:

[1] One of the best biographical studies in Arabic of ‘Uthman Al-Mousilli and his influence on his contemporaries is Dr Adil Al-Bakri, ‘Uthman Al-Mousilli: kissat hayatihee wa ‘abkariyatihee. ‘Uthman Al-Mousilli: the story of his life and genius (Baghdad: Ministry of Culture & Information, 1990). In page 73, the author details the influence of Sayyed Darwish.

[2] Maqam can be translated as an intervallic relation of tones within a fixed order.

[3] J S Bach (1685-1750) is not a medieval composer.

[4] Linguistically, the term Mowashah is derived from wishah a robe etched with embroidered ribbon and jewels. The derivation of the name was apparently meant to give latitude to lyric writers to modify the traditional form of Arabic poetry.

Mowashah is a type of group sing-along passed to us from the Andalusian Arabs in Spain that is why to this day it is known as Andalusian Mowashah.

Melodically, the Mowashah follows the lyrics so that it could have several meters. At times, the melody precedes the lyrics that are composed for an already existing melody.
////////////////////////////////

العملاق المنسي: الملا عثمان الموصلي
أحد أعظم الملحنين والموسيقيين في العالم العربي والإمبراطورية العثمانية

زيد خلدون جميل


من منا لم يسمع أغنية 'زوروني بالسنة مرة'، التي أشهر من غناها المغنية اللبنانية فيروز [1935-]، وهي الأغنية التي تدعي وسائل الإعلام ان ملحنها هو الموسيقي المصري سيد درويش [1892-1923]، وكم من كاتب وصفها بقمة الغناء المصري والعربي الأصيل ودليل على عبقرية سيد درويش، ولكن كم من المؤرخين والموسيقيين يعرفون بان سيد درويش قد اقتبس هذه الأغنية الرائعة من أستاذه الموسيقار والمغني العظيم العراقي الملا عثمان الموصلي بدون ذكر حقيقة أصلها وهي الأغنية العراقية الصوفية المعنونة 'زر قبر الحبيب مرة' ويا ليته كان الاقتباس الوحيد لسيد درويش من أستاذه بهذا الشكل البعيد كل البعد عن العدالة.ا

ولد الملا عثمان بن الحاج عبد الله عام 1854 في مدينة الموصل العربية العريقة عندما كان العراق تحت الاحتلال العثماني في بيت قديم لعائلة فقيرة جدا فقد كان والده سقاء يجلب الماء العذب من نهر دجلة. وكأن بؤس الفقر المدقع لا يكفي فعندما كان عثمان في السابعة من عمره أصيب والده بمرض لم يمهله سوى بضعة أيام حتى توفي تاركا أولاده برعاية أمهم المعدمة التي عملت خادمة لدى محمود أفندي العمري سليل عائلة العمري اعرق عوائل العراق وشقيق عبد الباقي العمري الشاعر العربي الشهير في القرن التاسع عشر. ولم تكن هذه نهاية كوارث عثمان فقد غزا وباء الجدري المدينة في نفس السنة طاحنا الكثير من سكانها، ولم يرحم عثمان فقد أصابه ليشوه وجهه ويفقده بصره ليغرق في عالم الظلام لبقية حياته.ا

احتضنت عائلة العمري عثمان وحرصت على تعليمه القرآن الكريم والشعر والموسيقى وقد ساعد عثمان في التفوق في هذه الميادين حدة الذكاء وصوت جميل وقابلية الحفظ غير العادية أذهلت كل من عرفه وجعلته متفوقا دائما على أقرانه. وقد صاحب هذا خصلتان لا يتوقعهما المرء في من هو في مثل معاناة عثمان وهما خفة دمه ولطافة معشره، وقد فتحتا له الأبواب وجعلته جليسا ومستمعا وقادرا على كسب ود الجميع بدون تزلف أو مشقة. وقد تعمق عثمان في دراسة الدين حتى ارتدى زي رجال الدين وهو الزي الذي لم يتركه طيلة حياته. وقد ترك عثمان الموصل متوجها إلى بغداد بسبب وفاة محمود أفندي لينضم إلى ابنه احمد العمري الذي أصبح من باشاوات الدولة العثمانية وأديب كبير.ا

كانت بغداد نقطة تحول بارزة في مسيرة عثمان، ففيها تتلمذ على يد رحمة الله شلتاغ، سيد المقام العراقي آنذاك ومبتكر مقام التفليس، وآخرين، وفيها خاض أول تجربة سياسية له فقد انتقد الدولة العثمانية في خطبة له أدت إلى نفيه إلى سيواس في تركيا عام 1886 لفترة قصيرة ليعود بعدها إلى الموصل وفيها تابع دراسة قراءة القرآن الكريم وانضم إلى الطريقة القادرية الصوفية، التي تخرج على يدها الكثير من القراء المعروفين في الموصل وانضم بعد ذلك إلى الطرق الصوفية الرفاعية والمولوية. علينا التوقف هنا للتمعن في ما كان من الممكن ان يقنع عثمان في الدخول في الصوفية.ا

لقد تميزت اغلب الطرق الصوفية بميزتين أساسيتين أولاهما استعمال الموسيقى في نشاطاتها منذ القرن التاسع الميلادي وتطورت في هذا لتكون مدارس متميزة في الموسيقى والغناء وذات تأثير واضح على موسيقى الشرق الأوسط، وقد ظهرت نشاطات مشابهة لدى الرهبان المسيحيين في أوروبا في العصور الوسطى وقد تطور هذا بشكل بارز فاستعانت الكنيسة المسيحية بأبرز الموسيقيين مثل يوهان سباستيان باخ ولا تزال الموسيقى جزء أساسيا في النشاط الكنيسي. أما الميزة الثانية فكونها ملاذ الوحيدين واليائسين بسبب التكاتف بين أفرادها وكأنهم عائلة واحدة. وهذا يجعلنا نعتقد بأن خفة الدم التي كان يتميز بها عثمان لم يكن سوى غطاء لنفس معذبة غارقة في عالم مظلم مليء بالأصوات. وقد دعمت الدولة العثمانية الطرق الصوفية بكل الوسائل. وقد تعمق عثمان في هذا المجال وبرز في أكثر من طريقة صوفية مثل القادرية والرفاعية والمولوية وأتقن اللغتين الفارسية والتركية وهما إلى جانب العربية في غاية الأهمية لدراسة التصوف.ا

انتقل عثمان إلى اسطنبول وبرز فيها بسرعة ليصبح أشهر قارئ للقرآن وملحن ومغن فيها وانتشر اسمه في كل مكان حتى سمع عنه السلطان عبد الحميد فجلبه إلى قصره عن طريق القبض عليه ليسمعه شيئا من أغانيه. وقد برع عثمان في أدائه وكرر الزيارة عدة مرات بل انه قام بالغناء أمام حريم القصر وتطور الأمر ليقوم عثمان بمهام رسمية للسلطان عبد الحميد. وكانت اسطنبول عاصمة الإمبراطورية العثمانية ومركز ثقافتها ومن يبرز فيها يعرف اسمه في جميع أنحاء الإمبراطورية وقد ساعد هذا عثمان وجعله مرحبا به أينما ذهب ومكنه من تأسيس علاقات وطيدة مع مشاهير عصره.ا

كلما دخل عثمان بلدا غنى وتعلم وعلم واعتبر الأبرز في الغناء والتجويد فيه، ففي مصر ادخل نغمات الحجاز كار والنهاوند وفروعهما وقام بإدخال المقام العراقي مثل المقام المنصوري والموصلي في الغناء التركي ولا يزال هذا الطراز يسمى في تركيا بطراز الحافظ عثمان الموصلي. ومن مشاهير تلامذته في مصر محمد كامل الخلعي، احمد أبو خليل القباني وعلي محمود ومحمد رفعة، وفي العراق الحاج محمد بن الحاج حسين الملاح والحاج محمد بن سرحان ومحمد صالح الجوادي ومحمد بهجة الأثري وحافظ جميل، وأما أشهرهم فكان الموسيقار المصري سيد درويش الذي التقى عثمان في دمشق ودرس على يده لمدة ثلاث سنوات وقام باقتباس موشحات دينية وأغان كثيرة من عثمان الذي كان له الفضل الأكبر في نمو مواهب سيد درويش ووصوله إلى تلك المرتبة المتقدمة. وأشهر ما اقتبسه سيد درويش كان أغنية 'زوروني بالسنة مرة' التي كانت موشحا دينيا بعنوان 'زر قبر الحبيب مرة' وأغنية 'طلعت يا محلى نورها' التي كانت موشحات بعنوان 'بهوى المختار المهدي'. كما كان عثمان من دعم مطرب العراق الأول محمد القبانجي.ا

ما أنتجه عثمان من موشحات وأغان اكبر من ان يذكر بالتفصيل في مقال بسيط مثل هذا إلا أنني سأذكر أشهرها:
ا

'زوروني بالسنة مرة''طلعت يا محلى نورها'
'أسمر أبو شامة' الذي اخذ من موشح لعثمان الموصلي بعنوان 'احمد أتانا بحسنه سبانا'

'فوق النخل فوق' الذي اخذ من موشح لعثمان الموصلي بعنوان 'فوق العرش فوق'

'ربيتك زغيرون حسن' الذي اخذ من موشح لعثمان الموصلي بعنوان 'يا صفوة الرحمن سكن'ا

'لغة العرب اذكرينا' التي غناها المطرب العراقي الشهير المرحوم يوسف عمر واقتبسها فنانون لبنانيون وهنود تحت عناوين مختلفة

'يا ناس دلوني' الذي أخذ من قبل محمد العاشق من موشح لعثمان الموصلي بعنوان 'صلوا على خير مضر'ا

'يا أم العيون السود' التي غناها ناظم الغزالي.ا

'يا من لعبت ' التي غناها ناظم الغزالي

'قوموا صلوا' ناظم الغزالي

عرف عن عثمان قابليته على التعرف على الرجال من لمس أياديهم وله في هذا أمثلة كثيرة كما عرف عنه تمييزه للنساء من مشيتهن ومن طرائفه انه كان يعظ في مسجد في اسطنبول عام 1905 وعندما أطال وأسهب نبهه بعض معارفه من وجهاء العراق بوجودهم فقال منغما في أثناء ترتيله 'يا فؤاد، يا موسى، يا وفيق، إنني انتهي قريباً، فانتظروني'. واعتقد الأتراك الموجودون في المسجد ان ذلك من جملة التراتيل فأخذوا يردون على أقواله: آمين، آمين.ا

وفي إحدى الليالي كان يسير برفقة حفيده ممسكا بيده وراجعا إلى الدار واجتازا الزقاق المعروف بعقد النصارى. وبينما هما في طريقهما صار الشيخ عثمان يصغي بسمعه إلى جهة ما ثم توقف تحت نافذة ينبعث منها ضوء خافت. فقال له حفيده:ا
ما بك يا جدي؟

اسمع! ألا تسمع صوت عزف عود؟

نعم.... وماذا؟


ان هذا العازف قتلني! دلني على الباب. فتقدم حفيده به خطوات نحو باب قريب منهما. فجاء الشيخ وقرعه بعصاه الغليظة وصاح: يا عازف العود... وتر النوى نازل، شده قليلا.ا
وكان عثمان ناشرا معروفا للكتب وأشهرها: الأبكار الحسان في مدح سيد الأكوان (1895)، تخميس لامية البوصيري (1895)، المراثي الموصلية في العلماء المصرية (1897)، مجموعة سعادة الدارين (1898)، الأجوبة العراقية لأبي الثناء الآلوسي (1890) والترياق الفاروقي وهو ديوان عبد الباقي العمري (1898). ونشر كتبا لغيره مثل 'حل الرموز وكشف الكنوز' وقام بإصدار مجلة في مصر تدعى 'مجلة المعارف' وفتح دكانا في اسطنبول ببيع الكتب.ا


وامتاز عثمان الموصلي بخصال وطنية بارزة فكان من اكبر مؤيدي استقلال العراق من الاحتلال البريطاني، وله في هذا مواقف كثيرة لا تخلو من روح النكتة، ففي خلال تجمع جماهيري في الكاظمية لمقاومة الاحتلال البريطاني سمع الحاضرون صوت أزيز غريب وظنوا انه صوت طائرة معادية وكانت النتيجة هروبهم جميعا مذعورين وتاركين عثمان وحده وهو الذي ميز حقيقة مصدر الصوت الذي لم يكن سوى احد المصابيح الغازية (لوكس) فقال عثمان متهكما: لا والله حصلنا استقلالا.ا

على الرغم من كونه مرحا، عذب المعشر، مرهف الحس، سريع البديهة، أعظم المغنين، شيخ قراء القرآن، ملحنا يمتاز بطابع البهجة، مغنيا، رجل دين، لاعب شطرنج ماهرا، لا يعرف النسيان، عازفا بارعا للعود والطبلة والقانون والناي، ناشرا للكتب ومؤلفا لها إلا أن هذا لا يخفي الطبيعة البائسة للرجل التي كان كل من درسه بعمق يكتشفها: ارتماؤه في أحضان الصوفيين وانشغاله الدائم في مختلف الفنون لم يكونا سوى وسيلة له لنسيان بؤسه في عالم الظلام وشعوره المخيف بالوحدة في عالم لا يستطيع رؤيته، وشعوره المخيف بالوحدة جعله لا ينسى أصدقاءه المقربين الذين رثاهم وكتب عنهم. ومن الواضح ان نفسيته المضطربة كانت عاملا مهما في حبه للتنقل وكأنه غير قادر على العثور على راحة البال في أي مكان. وانتهى عذاب هذا العملاق يوم الثلاثاء المصادف 30 كانون الثاني (يناير) 1923 في بغداد تاركا إرثا عظيما أرجو أن لا ينساه العرب كما نسوا غيره فمن نسي تاريخه تاه في درب الحياة.ا

Sunday, September 26, 2010

هذا ما بناه النظام الدكتاتوري وهذا ما دمرته ديمقراطية العراق الجديد





الصناعات العراقية منذ السبعينات
ليث الحمداني

هذه مقالة أقصر من المقالة التي نُشرت أصلا على موقع الحوار المتمدن بعدده 2268 في الأول من أيار عام 2008 نقحتها وفاء النظيمة وترجمها الى الإنجليزية مصباح كمال ، أحد مترجمي مجموعة ’تاريخ العراق‘ الألكترونية .
ا


Iraqi Industries Since 1970s
by Laith Al-Himdany

هذا ما بناه النظام الدكتاتوري وهذا ما دمرته ديمقراطية العراق الجديد


This is What Dictatorship Built and What Democracy Destroyed


The English version can be read here:

لقد شهدت سنوات السبعينات والثمانينات نهضة صناعية تستحق التوثيق والدراسة ،وسأحاول هنا أن أسطر بعضا مما بقي في الذاكرة عن منجزات ذلك القطاع وأذكر بعض الرموز من الكفاءات العراقية التي كانت وراء تلك الإبداعات والمنجزات .ا

قانون رقم 90 لسنة 1970 وبداية النهضة الصناعية

صدر القانون رقم 90 لسنة 1970 لإعادة هيكلة القطاع الصناعي، وبموجبه تم إلغاء المؤسسة العامة للصناعة التي كانت تدير مجموعة الشركات التي تم تأميمها عام 1964 . وكونت قطاع الدولة الإنتاجي، مضافا لها بعض المشروعات التي كانت ثمرة الاتفاقية العراقية السوفيتية التي وقعت بنودها عام 1959 وتشكلت بموجب القانون المؤسسات النوعية التالية :ا

المؤسسة العامة لصناعات الغزل والنسيج
المؤسسة العامة للصناعات الكيمياوية والغذائية
المؤسسة العامة للصناعات الإنشائية
المؤسسة العامة للصناعات الهندسية
المؤسسة العامة لصناعة الألبسة والجلود والسكاير

ثم تم تعديل الهيكلة بعد سنوات وحُوِّلت المؤسسة العامة لصناعة الألبسة والجلود إلى مؤسسة للصناعات الكيمياوية بعد أن تم تنظيم المؤسسات وشركاتها. وبالإضافة لذلك تم تأسيس أول مؤسسة متخصصة بالدراسات والتنفيذ هي المؤسسة العامة للتصميم والإنشاء الصناعي .
ا

كما تم ربط مصلحة الكهرباء بالقطاع، وفيما بعد أخضعت لنظام المؤسسات وأصبحت تسمى المؤسسة العامة للكهرباء. وألحقت الصناعات التعدينية التي كانت مرتبطة بوزارة النفط بالقطاع الصناعي وتأسست المؤسسة العامة للمعادن وأخضعت هي الأخرى لنظام المؤسسات العائدة لوزارة الصناعة.ا

أشير هنا إلى أن القطاع الصناعي كان يقوده في تلك المرحلة الوزيرالمرحوم طه ياسين رمضان إداريا وسياسيا وكان المرحوم نجم قوجة قصاب (وهو أحد أكفأ الكوادر الهندسية في العراق) وكيلا للوزارة لشؤون المؤسسات، ولم يكن بعثيا وإنما كان آتيا من خلفية يسارية.ا

المؤسسات النوعية كانت في ضوء القانون رقم 90 كما يلي:ا

المؤسسة العامة للصناعات النسيجية: قادها حسن العامري، وكان أصلا موظفا إداريا في القطاع، واعتمد في إدارة المؤسسة على مهندسين وفنيين أكفاء من داخل القطاع.ا

المؤسسة العامة للصناعات الإنشائية: قادها المهندس قاسم العريبي، وهو من الكفاءات المعروفة ضمن القطاع. وقد تدرج فيه على مدى سنوات حيث بدأ مهندسا في صناعة السمنت ثم عمل مديرا عاما قبل أن يصبح رئيسا للمؤسسة.ا

المؤسسة العامة لصناعة الالبسة والجلود والسكاير
وقادها عند التأسيس السيد كاظم الشيخ وهو كادر اداري مشهود
بالكفاءة والخبرة

المؤسسة العامة للصناعات الكيمياوية والغذائية: ترأسها السيد صبحي ياس السامرائي، وهو أحد الكيميائيين العاملين في القطاع، وتدرج وظيفيا فيه .ا


المؤسسة العامة للصناعات الهندسية
: قادها لمرحلة قصيرة حسام النجم، ثم ترك العراق ليتولاها مهندس من القطاع هو علي حسين الحمداني.ا


وحين أكرر هنا كلمة ’القطاع‘ فإن هذا يعني أنهم كانوا يعملون في القطاع الصناعي قبل مجيء حزب البعث للسلطة .ا

اما المؤسسة المتخصصة بالدراسات والتنفيذ فقد قادها المهندس الكيمياوي عدنان الكندي. وهو كادر فني تدرج بالوظيفة في القطاع النفطي . أنجزت هذه المؤسسة العشرات من الدراسات والمسوحات الفنية وكانت تضم العشرات من الكفاءات الهندسية والكيمياوية والاقتصادية ، فيما أصبح المهندس أحمد بشير النائب رئيسا لمصلحة الكهرباء.ا

هذه العقول هي التي استند إلى إراداتها في البناء الصناعي لأنها كانت تقترح وتقدم الدراسات للدولة التي تقر أو ترفض عبر مجلس التخطيط. ومن خلال عملي كصحفي متخصص في هذا القطاع على مدى عقدين من السنوات ، لا أذكر حالات فرض فيها إقامة صناعة معينة بقرار سياسي سوى قرار إنشاء معملي السمنت في القائم و سنجار الذي جاء على عجالة إبان محادثات الوحدة العراقية – السورية في عام 1978 والتي لم يكتب لها الاستمرار .ا


تطور التنفيذ


بعد تأسيس المؤسسات مباشرة بدأ إعداد الدراسات الخاصة بتطوير كل قطاع، وعلى أساس الاحتياجات الفعلية.ا


قطاع الصناعات الإنشائية كان يضم:ا


شركة السمنت العراقية معاملها المؤممة أواسط الستينات تضم:ا
معمل بغداد (منطقة سعيدة) في معسكر الرشيد
معمل سدة الهندية في منطقة سدة الهندية
معمل سمنت السماوة في مدينة السماوة جنوب العراق
شركة سمنت الموصل وكانت تضم:- معمل سمنت حمام العليل- معمل سمنت بادوش - شركة سمنت سرجنار وكانت تضم مصنعا واحدا في منطقة سرجنار في السليمانية
وكانت هناك مشاريع قيد التنفيذ مثل معمل سمنت الكوفة و معمل سمنت الفلوجة .ا

كان قطاع الصناعات الإنشائية يضم أيضا معامل الطابوق والكتل الكونكريتية وأتبعت إلى ما سمي في حينه شركة الصناعات العقارية. وكانت هناك أيضا شركة صناعة الإسبست التي تضم معملا لصناعة الأنابيب والألواح الإسبستية هو الآخر نتاج تأميمات أواسط الستينات.ا

خلال مرحلة (1970-1990) تم ضمن هذا القطاع إنشاء :- معمل سمنت الكوفة الجديد رقم 2 في موقع الكوفة- معمل سمنت السماوة الجديد في موقع السماوة- معمل سمنت كربلاء في محافظة كربلاء- معمل سمنت طاسلوجة معمل سمنت في محافظة السليمانية- معمل السمنت الأبيض في الفلوجة- معمل سمنت كبيسة في محافظة الأنبار- معمل سمنت القائم في محافظة الأنبار- معمل سمنت سنجار في محافظة الموصل- معمل سمنت بادوش الجديد في موقع بادوش- معمل سمنت حمام العليل الجديد (1)ا

وقد أدخلت في المشاريع الجديدة أحدث التقنيات المستخدمة عالميا في ذلك الوقت، وروعيت فيها القضايا البيئية.ا

أما في مجال صناعة الطابوق، فقد كان هناك معمل طابوق الوصي، وهو من المصانع المؤممة. ومشروع آخر قيد الإنشاء. وكانت أغلب عمليات البناء تتم بالطابوق المنتج في معامل القطاع الخاص، وهي معامل بدائية (2). والأكثر بدائية منها ما كان يسمى بـ الكور التي تنتشر حول بغداد وفي محافظات الجنوب حيث تصلح التربة لهذا النوع من الصناعة. وقد تم إنشاء العديد من المشاريع في هذه الصناعة، وروعِيَ فيها إدخال تقنيات جديدة في مجالات العجن والقطع و المناولة. وأبرز تلك المعامل هي :ا

معمل طابوق بغداد الجديد
معمل طابوق الصويرة
معمل طابوق الكوت
معمل طابوق ميسان
معمل طابوق تكريت
معمل طابوق كربلاء
معمل طابوق ديالى
أدخلت أيضا، ولأول مرة في العراق، بدائل الطابوق للحد من تخريب الأراضي الزراعية التي تجرف تربتها لاستخدامها في الصناعة، فقد تم إنشاء :ا

معمل الثرمستون في بغداد على طريق بعقوبة القديم. الثرمستون هو الكونكريت الخفي
معمل الثرمستون في حمام العليل بالموصل
معمل الثرمستون في البصرة

بالإضافة إلى معامل للطابوق الجيري في عدد من مناطق العراق، تم خلال هذه المرحلة إنشاء مصنع للأنابيب البلاستيكية في بغداد في موقع شركة الإسبست كمقدمة للاستغناء عن الأنابيب الإسبستية بسبب أضرارها الصحية والبيئية. وأيضا مصنع آخر للأنابيب البلاستيكية في العمارة بمحافظة ميسان، وتم إنشاء عدد من مصانع الجص الحديثة (3) لتوفير هذه المادة التي تستخدم في طلاء جدران المنازل من الداخل وبنوعية عالية الجودة. كذلك جرى إعادة دراسة وتطوير معمل الزجاج والسيراميك في الرمادي . وهذه المعامل كانت قد أنشئت في ضوء الاتفاقية العراقية – السوفيتية .ا

الصناعات النسيجية

في مجال الصناعات النسيجية تم إقرار وتنفيذ :ا
مشروع تطوير وتحديث معامل شركة النسيج العراقية في الكاظمية- مشروع تطوير وتحديث مصانع فتاح باشا- إنجاز وتشغيل معمل النسيج الناعم في الحلة- تطوير وتحديث معمل النسيج في الموصل- تطوير معمل الحرير الصناعي في سدة الهندية- إنشاء معمل النسيج القطني في الديوانية- تطوير وتوسيع معملي النسيج والحياكة في الكوت- تحديث وتطوير معمل الأكياس (الجوت) في بغداد- إنشاء مصنع حديث للسجاد في بغداد- إنشاء معمل للأقمشة في دهوك- تطوير المعامل القديمة التابعة لشركة الخياطة في الوزيرية ببغداد- إنشاء ثلاثة مشاريع حديثة للألبسة الجاهزة وبطاقات إنتاجية عالية:ا
الأول للألبسة الرجالية في النجف، والثاني للألبسة الولادية في الموصل، والثالث للألبسة النسائية في السليمانية.ا
إنشاء معمل للأكياس البلاستيكية في تكريت لتغطية احتياجات القطاع الزراعي
وشهد هذا القطاع عموما تطورات كبيرة في نوعية الإنتاج وفي أساليب مراقبة الجودة وأنشئت مختبرات حديثة لأول
مرة.ا

الصناعات الغذائية

كانت الصناعات الغذائية قبل عام 1968 تضم :- معمل الزيوت النباتية- معمل بذور القطن- معمل الالبان في أبو غريب- معامل التعليب في كربلاء- معمل سكر الموصل وإضافة خط لإنتاج الخميرة- معمل السكر في العمارة (المجر)- معامل لإنتاج المشروبات الغازية وهي مشاريع قديمة موزعة على بغداد والبصرة وكركوك والحلة.ا
وقد أعيد تنظيم القطاع في ظل القانون رقم (90) لسنة 1970 حيث تم دمج شركة الزيوت وبذور القطن في منشأة واحدة عملاقة شهدت توسعات إنتاجية في أغلب مرافقها وأصبحت تسد جزءا هاما من الطلب في السوق المحلية على الزيوت النباتية والصوابين.ا

وبالنسبة لصناعة الألبان فقد شهدت تطورات كبيرة حيث أضيفت خطوط إنتاجية جديدة ومخازن مبردة في منطقة أبوغريب وفيما بعد تم:ا

إنشاء مصنع الزيوت النباتية في بيجي- عدد من مشاريع الألبان في المقدادية ، تكريت ، الديوانية ، الموصل والناصرية. معمل للسكر السائل في منطقة الهندية. وقد تلكأ الإنتاج في هذا المشروع بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج و حور المشروع لإنتاج الدبس . تطوير معمل سكر الموصل- تطوير معمل سكر ميسان- إنشاء معمل الكحول في الخالص- توسيع وتطوير معمل التعليب في كربلاء- إنشاء معمل التعليب في بعقوبة- إنشاء معمل للتعليب في بلد- إنشاء مصنعين للبيرة في كل من الموصل العمارة- إعادة تأهيل مزارع قصب السكر في ميسان ومعالجة مشكلاتها وخاصة مرض التفحم الذي كان يصيب القصب - إنشاء معمل للمشروبات الغازية في بغداد بطاقة إنتاجية كبيرة - إنشاء معمل للمشروبات الغازية وتعبئة المياه المعدنية في باني خيلان (السليمانية)ا

الألبسة والجلود والسكاير

عند بداية تشكيلها كانت هذه المؤسسة تضم:ا

معامل سكاير القطاع الخاص القديمة، وهي معامل بدائية نصف يدوية - معمل الخياطة في الوزيرية - معمل الدباغة في منطقة سعيدة ببغداد- معامل الأحذية في بغداد والكوفة- معمل سكاير السليمانية- معمل الحرير الصناعي

وقد شهد هذا القطاع بعد تشكيل المؤسسة نهضة شاملة، فقد ألغيت معامل السكاير القديمة في بغداد، وهي معامل لم يكن يتوفر فيها الحد الأدنى من الشروط الصحية. وكان العمال النقابيون يناضلون على مدى عقود من أجل توفير الشروط الصحية فيها وتجنيب العمال الإصابة بأمراض التدرن التي يسببها الغبار المتطاير للتبوغ في قاعات الإنتاج. وبدل امن هذه المعامل تم:ا

إنشاء معمل السكاير في بغداد في منطقة الناظمية وروعي فيه إدخال التقنيات الحديثة للتهوية
إنشاء معمل السكاير في أربيل
تحديث وتطوير معمل السكاير في السليمانية
وفي الثمانينات تم إنشاء أحدث مشروع لإنتاج السكاير في منطقة الحبيبية ببغداد .ا
جرى أيضا تطوير صناعة الدباغة بشكل جذري، وأدخلت لها معدات حديثة للتخفيف من العبء الذي يتحمله العمال في هذه الصناعة بسبب المخاطر الصحية. وفي شركات الأحذية أدخلت خطوط إنتاجية جديدة ضاعفت طاقات المصانع من جهة وطورت نوعية الإنتاج من جهة أخرى .ا

بعد سنوات أعيد تنظيم هذا القطاع حيث وزعت صناعات السكاير والحرير والخياطة على المؤسسات النوعية الأخرى بسبب التوسع الذي شهده قطاع الصناعات الكيمياوية حيث تم :ا

- توسيع وتطوير معمل الأدوية في سامراء بعد ربطه بالقطاع الصناعي
إقامة مشاريع الأسمدة في البصرة
إقامة مصنع الورق في البصرة وتوسيعه فيما بعد
إقامة مصنع الورق في ميسان وخطوط لإنتاج أطباق البيض
إقامة مصنع للأنابيب والكاشي البلاستيكي في العمارة

وبدأ تنفيذ مشروع البتروكيمياويات رقم 1 الذي تلكأ بسبب اندلاع الحرب العراقية – الإيرانية وتعرضه للقصف أكثر من مرة.ا

إقامة معمل إطارات السيارات في الديوانية ثم توسيعه فيما بعد

الصناعات الهندسية

ضم قطاع الصناعات الهندسية في عام 1970 عند تطبيق القانون الجديد :ا

معمل البطاريات الجافة، وهو مشروع قديم كان تابعا للجيش.ا
معمل البطاريات السائلة، وكان تابعا لوزارة البلديات، وبطاقة إنتاجية صغيرة، الهدف منها سد احتياجات مصلحة نقل الركاب من البطاريات .ا
معمل المعدات الزراعية في الإسكندرية، وكان قد تأخر تنصيب معداته ومكائنه بسبب الظروف السياسية التي تلت 8 شباط كونه من مشاريع الاتفاقية العراقية - السوفيتية، وللحقيقة فإن هذا المشروع، ورغم تقادم معداته، أصبح بمثابة مركز تدريب للكوادر الهندسية التي قادت العشرات من المشاريع الصناعية المدنية والعسكرية.ا
معمل المعدات الكهربائية وهو من مشاريع الاتفاقية العراقية – السوفيتية وفي هذا القطاع تم :ا
توسيع مصنع البطاريات الجافة وإضافة خطوط إنتاجية جديدة وقاعات إنتاج إضافية- توسيع مصنع البطاريات السائلة وإعادة نظر في الأساليب ومراقبة النوعية - تطوير معامل الصناعات الكهربائية في الوزيرية وتوسيعه- توسيع معامل الإسكندرية واستثمار مراكز التدريب المهني الملحق بها - إنشاء مجمع الصناعات الصغيرة في ديالى - إنشاء منشأة نصر للصناعات الثقيلة التي كانت بمثابة قاعدة أساسية للصناعة الهندسية الثقيلة - إنشاء مصنع رقائق الألمنيوم في الناصرية- إنشاء معمل القابلوات والأسلاك في الناصرية - إنشاء معمل الحديد والصلب في خور الزبير بالبصرة

خلال هذه المرحلة كانت المؤسسة العامة للتصميم والإنشاء الصناعي بكادرها الفني والاقتصادي العراقي هي التي تقوم بإعداد الدراسات للمشاريع الجديدة ومشاريع التوسعات وقد ضمت كادرا تمكن من سد الفراغ في هذا المجال .ا

القطاع المختلط

كان القطاع المختلط في عام 1970 مرتبطا بالمصرف الصناعي بشكل غير مباشر ويضم :ا
شركة الصناعات الخفيفة التي شارك في إنشاءها مجموعة من المستثمرين أبرزهم اسماعيل الربيعي. وكان المصرف يمتلك أكثر من 50 بالمائة من أسهمها .ا
شركة الصناعات الالكترونية .ا
شركة صناعة الدراجات الهوائية في المحمودية .ا
شركة الهلال الصناعية .ا
شركة كربلاء للمنتجات الغذائية (لإنتاج الدبس) وتمت تصفيتها فيما بعد .ا

أعيدت هيكلة هذا القطاع ليضم فيما بعد :- شركة الصناعات الكيمياوية والبلاستيكية، وهي ناتج من دمج ثلاث شركات تعمل في الفرع الصناعي نفسه. وقد تم إضافة خطوط إنتاجية جديدة لها وأصبحت من الشركات العملاقة في هذا القطاع .ا

شركة صناعة الألبسة الحديثة
شركة صناعة الأصباغ
شركة صناعة الكارتون
شركة الصناعات الغذائية
شركة الصناعات الإلكترونية

ووقف وراء تطوير هذه الشركات وتوسيعها المصرف الصناعي وكادره الاقتصادي، وفي مقدمته الدكتور فرهنك جلال والسيدة باسمة الظاهر وعبدالسلام علاوي ومجموعة من المدراء المفوضين والفنيين . وشهدت الصناعات الخفيفة نقلة نوعية في تنوع منتجاتها وتحديثها وبما يواكب حاجات المستهلك، ففي حين كانت تنتج الطباخات الشعبية (وهي صغيرة وتوضع على الطاولة) والمدافيء النفطية أصبحت تنتج طباخات الصالون الغازية (الكبيرة والتي تحتوي على فرن) بأنواعها والمدافئ الغازية والثلاجات وبتصاميم ونوعيات متميزة. ورافق هذا التطور زيادة في تصنيع المكونات داخل الشركة وتقليص التجميع. والحال نفسه مع شركة الصناعات الألكترونية التي تعتبر من الشركات الرائدة في هذا القطاع والتي حظى انتاجها بثقة المستهلك في العراق ودول الجوار.ا

أما شركة صناعة الدراجات فقد تم إضافة خط لإنتاج الأنابيب ساهم بتحسين اقتصاديات الإنتاج فيها، وتم تطوير نوعية الدراجات المنتجة فيها بحيث أصبحت تحقق أرباحا مكنتها من زيادة رأسمالها وتطوير مرافقها .ا

وشهدت شركة الصناعات الكيمياوية تطورات واسعة حيث تمت إضافة عدد من الخطوط الإنتاجية لها وأصبحت تنتج الإسفنج ذا الضغط العالي والحبيبات البلاستيكية وترابط إنتاجها مع القطاع الخاص .ا

وتخصصت شركة صناعة الأصباغ بإنتاج مختلف أنواع الأصباغ وبمواصفات عالمية. في حين تخصصت شركة صناعة الألبسة الحديثة بإنتاج القمصان والبيجامات وحققت نجاحا مكنها من احتلال مكانة متميزة في السوق المحلية .ا

أما شركة صناعة الكارتون فقد تخصصت بمواد التعبئة والتغليف، في الوقت الذي عنت شركة الصناعات الغذائية بإنتاج العصائر المركزة والبيرة. كما تطور إنتاج شركة الهلال ليشمل المكيفات. وتمكنت شركة الصناعات الإلكترونية، بفضل كادرها، من كسب ثقة المستهلك العراقي الذي بات يفضل منتجاتها على مثيلاتها المستوردة .ا
الكهرباء
أما على صعيد الكهرباء فقد تم إنشاء عدد من المحطات الكهربائية أذكر منها على سبيل المثال في :ا
محطة الناصرية
محطة الهارثة بالبصرة
محطة اللطيفية
محطة الموصل
محطة سامراء الكهرومائية
ومحطات أخرى ضاعفت طاقتها الإنتاجية رغم أن قطاع الكهرباء ظل يعاني من مشكلة عدم التمكن من سد الاحتياجات.ا

لقد واجه القطاع الصناعي مشكلات كبيرة خلال سنوات الحرب العراقية – الإيرانية ، فمن جهة ابتلع الجهد العسكري موارد العراق، ومن جهة أخرى تأثرت إنتاجية القطاع بسبب سحب المواليد للخدمة العسكرية واضطرار أغلب المنشآت إلى الاستعانة بعمالة غير مؤهلة، مما أدى إلى تحويل المشاريع الى مراكز للتدريب مما أثر على كفاءة معداتها ونوعية انتاجها. ثم جاءت سنوات الحصار لتزيد الطين بلة، فقد حرم هذا القطاع من التطوير والتحديث وتقادمت معداته واندثرت خطوطه الإنتاجية . وخلال التسعينات ارتكبت الدولة خطأ فادحا حين سارت بما سمي ’التخصيص‘ وتم هذا وفقا لتوجهات النظام السياسية التي اضرت بهذا القطاع وتسببت ببيع العديد من المشاريع بذريعة كونها مشاريع خاسرة واغلبها بيع لشخصيات على علاقة بقادة النظام، وفي حقيقة الأمر فإن سوء الإدارة والاصرار على تبعيثها في السنوات التي تلت اندلاع الحرب العراقية- الايرانية كان يؤدي إلى الخسارة في أغلب الأحيان. وأدى التخصيص إلى توقف التطوير وإلى تسريح الآلاف من العمل. كما أن الدولة اهتمت في تلك المرحلة بالتصنيع العسكري وأهملت الصناعات المدنية رغم أنني اختلف مع الذين يتعاملون مع التصنيع العسكري وكأنه شر مطلق(4). ورغم تلك الصعوبات ، كانت الدولة تعمل في مشروع البتروكيمياويات رقم 2 وتسعى لتطوير الصناعات القائمة.ا

قطاع الصناعات المعدنية

اما قطاع الصناعات المعدنية فقد شهد تطور كبير حيث تم توسيع كبريت المشراق وتم انشاء مجمع عكاشات وتمكن هذا القطاع من الدخول في اسواق تصديرية للاسمدة الفوسفاتية

القطاع الخاص

لم تهمل الدولة القطاع الخاص، ولكن وللأسف ظل الموقف منه يتعرض إلى مد وجزر. ففي عام 1970 أعلن بيان الرئيس أحمد البكر لتشجيع الإستثمار الصناعي في القطاع الخاص، وبموجبه خصص للقطاع مشاريع يحق له الاستثمار فيها، ودعمت الدولة المصرف الصناعي بزيادة رأسماله ومهماته كما دعمت المؤسسة العامة للتنمية الصناعية بالتخصيصات السنوية اللازمة لاستيرادات هذا القطاع، وشجعت اتحاد الصناعات العراقي على الخوض في مجال دراسات لتطوير بعض صناعات هذا القطاع، حيث تم فعلا الخوض في تجربة مكننة مشاريع الطابوق. وكان الكادر الهندسي في الاتحاد يومها يضم مهندسيْن عملا على متابعة التجربة لضمان نجاحها هما يوسف حسن مهدي و كمال أحمد آغا. كانت هذه الصناعة من الصناعات المتخلفة التي تستخدم العمالة بأسلوب يقرب من العبودية (5)، وتسهم في تلويث البيئة حول مدينة بغداد وفي مدن الجنوب عموما وخاصة العمارة. وتم تحديث العشرات من هذه المشاريع وتحويلها إلى مشاريع نصف ممكننة بإدخال المحارق الأتوماتيكية وآلات القطع لها. وأسهم هذا في تحسين نوعية هذه المادة التي يعتمدها المواطن العراقي في البناء وخصوصا في وسط وجنوب العراق .ا

لقد ألحقت الأضرار بهذا القطاع نتيجة دخول عناصر طارئة على العمل الصناعي في عقدي الثمانينات والتسعينات كانت في حقيقتها نتاج لتزاوج المال والسلطة فأقامت صناعات هدفها الربح السريع مستفيدة من الامتيازات التي كانت تمنحها المؤسسة العامة للتنمية الصناعية لها في مجالات الاستيراد .ا

بعد الاحتلال تدمير شامل وعودة الى الوراء

مع الأيام الأولى للاحتلال، بدا واضحا أن القطاع الصناعي سيناله ما نال القطاعات الأخرى من التدمير، فمن جهة طالت أعمال النهب والتدمير أغلب منشآته بالإضافة إلى منشآت الصناعة العسكرية التي كلفت الدولة مليارات الدولارات والتي كانت قد بدأت بالتحول للصناعات المدنية. ويؤكد شهود عيان كانوا يعرفون واقع هذه المنشآت أن معداتها نقلت عبر عصابات منظمة تنتمي للأحزاب المشاركة في السلطة إلى إيران وبيعت بأبخس الاثمان. وأغلب هذه المنهوبات كانت معدات ثقيلة نقلت على ناقلات الدبابات التي نهبت هي الأخرى من معسكرات الجيش واستقر أغلبها في كردستان العراقية وفي ايران. ومن يراجع واقع المنشآت يلمس جليا حجم التدمير الذي لحق بها. وفي الإعلان الذي صدر في 2004 لتصفية بعض منشآت التصنيع يذكر أن أكثر من 50-70 بالمائة قد نهبت. وحدثني أصدقاء من هذا القطاع مؤكدين أن أعمال النهب تمت بأيادي خبيرة وأن المكائن ومنها أنواع من التورنات الدقيقة التي تعمل بعقول الكترونية، نقلت الى إيران بشكل مباشر .ا

بعد النهب جاء التخريب الذي أقره مجلس الحكم البريمري بكامل أعضاءه حين فتح الحدود على مصراعيها للاستيراد بدون رسوم كمركية لفترة طويلة أو برسوم شكلية فيما بعد، مما أدى إلى تدمير سوق الصناعة الوطنية وإغراقه بمنتجات قد تكون منافسة سعريا ولكنها غير منافسة من حيث النوع، في غياب شبه تام لأجهزة الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية التي كانت تقوم بفحص جميع المستوردات من الخارج. ويبدو أن كل شيء كان مخططا لإنهاء تلك المنجزات . لقد أغلقت أكثر من 90 بالمائة من معامل القطاع الخاص، وكان هذا لصالح الإنتاج الإيراني (6)، وانتهت كل أنواع الحماية التي كانت توفرها الدولة للصناعة الوطنية تحت شعارات فضفاضة تدور حول اقتصاد السوق (7)، وأصبح من المستحيل أن تستمر الصناعات العراقية وتضمن وسائل للتحديث بسبب ارتفاع كلف الإنتاج المرتبط أصلا بارتفاع أسعار الوقود والغياب شبه التام للطاقة الكهربائية والأوضاع الأمنية .ا

وتراجع القطاع المختلط، وهو قطاع رائد وتوقفت بعض خطوطه الإنتاجية ولم يعد يعمل حتى ولا بنصف طاقاته الإنتاجية المتاحة. وكنموذج على التردي العام للقطاع الصناعي يكفي أن نطلع على تصريحات المسؤولين الحكوميين فهذا وكيل وزارة الصناعة العراقية لشوؤن التنمية والاستثمار يقول بتاريخ 21-3-2008 إن هناك 14 مصنعا للسمنت معروضة للتأهيل والتطوير على شركات القطاع الخاص. ولفت إلى أن المختصين في وزارته يرجحون قدرة الشركات المتقدمة للاستثمار على إعادة المبالغ الموظفة في فترة لا تتجاوز الثلاث سنوات، مما يعني أن أرباحها ستتضاعف خلال عقد من السنوات. من المتقدمين لتأهيل معمل القائم، هي مجموعة الحنظل مع شركة الجوهرة الخليجية والبنيان ، ويتضمن الاتفاق أمورا من بينها الوصول بطاقة معمل سمنت القائم 900 الف طن (طاقته الإنتاجية كما أذكر مليون طن) (8).ا

تخيلوا أن بلدا حجم عمليات الفساد فيه حوالي 18 مليار دولار ولكنه عاجزا عن تأهيل مشروعات أساسية يحتاجها لإعادة التعمير (ان كان هناك اعادة تعمير فعلا) وهل تمتلك أي من الشركات المتقدمة خبرة الكادر العراقي في هذه الصناعة أم أن هذه الصفقات فسادا من نوع آخر؟! وزير الصناعة فوزي حريري كان قد أعلن قبل ذلك (9) أن الوزارة أعدت برناجا شاملا لتأهيل وتحديث 12 مصنعا. وهذه المصانع هي ’سمنت كربلاء‘ و ’سمنت المثنى‘ ، ’سمنت الكوفة‘ ، ’سمنت سنجار‘ وسمنت القائم وشركات الحديد والصلب وأسمدة أبو الخصيب والبتروكيمياويات (10) وورق ميسان والسيارات وزجاج الرمادي.ا

القطاع الخاص العراقي الصناعي الحقيقي لن يكون له أي دور في عمليات التأهيل هذه لأن أغلب رموزه أصبحوا خارج العراق هربا من الخطف والقتل، والاضطرار لدفع مبالغ فلكية كفدية لعصابات تحتمي بأحزاب ممسكة بالسلطة. والمساهمون مع الشركات المتقدمة للتأهيل سيكونون من أعوان السلطة بالتأكيد وليس من رجال القطاع الخاص الصناعي العريق. والمطلع على ورقة ’استراتيجيات تنمية القطاع الصناعي العام‘ (11) التي حدد فيها د. سامي الأعرجي وكيل الوزارة مراحل لتأهيل وتطوير شركات ومعامل الوزارة يدرك من عموميتها عدم وجود أية جدية لإعادة الحياة للقطاع الصناعي، فهي تعترف في الفقرة ’1‘ أن التخريب مستمر حتى الآن وهي تشير لاقتصاد السوق وكأنه الحل السحري لمشكلات القطاع في بلد هو بأمسّ الحاجة لتوفير فرص عمل لملايين العاطلين.ا

المقالة استعرضت المشروعات معتمدة على الذاكرة فعذرا إن كان هناك مشروعات لم نذكرها



هوامش

(1) كتب أحد المسؤولين السابقين يقول إن التنمية الصناعية في عهد البعث كانت تنمية (طائفية) لأنها اهتمت بالمناطق السنية. واستشهد هذا المسؤول بتعدد مشاريع السمنت في محافظة الانبار. استعراضنا للمشاريع أعلاه يثبت عدم دقة ما جاء به ذلك المسؤول، أما قضية مشاريع السمنت في الأنبار فإن السبب معروف لمن يفهم بالعمل الصناعي، وهو أن المنطقة تعتبر من أغنى مناطق العراق بحجر الكلس المستخدم في هذه الصناعة، علما بأن إقامة المشاريع بالقرب من مصدر المواد الأولية يؤدي إلى خفض التكاليف .ا

(2) كانت صناعة الطابوق من أكثر الصناعات تخلفا، وكان أصحاب هذه المعامل يلجؤون إلى تشغيل الأسرة بكاملها بأجر مقطوع. وكان من الطبيعي أن ترى ابن الثماني سنوات يخوض في الأطيان في عملية العجن أو يصعد فوق المنصة العالية ليصب النفط، وكذلك العجوز والمرأة. وكان عدد المعامل المتطورة لايتجاوز أصابع اليد الواحدة .ا

(3) تستخدم مادة (الجص) في البناء في العراق عموما لطلاء الجدران الداخلية للبيوت . وكانت تنتج بأسلوب بدائي ولم يكن هناك سوى مصانع تعد على أصابع اليد تستخدم المكننة ولكن بطاقة إنتاجية قليلة. أنشأت الدولة عددا من المصانع الحديثة في أنحاء مختلفة من العراق (بيعت في مرحلة التسعينات).ا

(4) لم يكن التصنيع العسكري، كما يحاول البعض ان يصوره، شرا مستطيرا، فقد أسهم مساهمة كبيرة في توطين التكنولوجيا في العراق واستخدمت فيه (الهندسة العكسية) على نطاق واسع، وأسهم ايضا في عمليات البناء وإعادة إعمار ما دمرته حرب الكويت. وأفضل مثال على قدرته على الإعمار هو إعادة الجسور التي دمرت في الحرب وبناء جسر الطابقين، آخر الجسور التي بنيت في بغداد .ا

(5) كان عمال صناعة الطابوق يسكنون قرب المصانع في أجواء ملوثة بدرجة عالية نتيجة عملية الاحتراق غير التام للوقود، وكانت ظروف العمل فيها قاسية جدا ويشتغل الأولاد بأعمار 8 سنوات أو حتى 7 سنوات أحيانا في ظروف غير إنسانية وغير صحية. ويذكر أهالي بغداد تلك المعامل التي كانت تنتشر في مدخل بغداد الشمالي (منطقة التاجي) وطريق بعقوبة القديم وأجواء الدخان فيها.ا

(6) نقلت إحدى الصحف تصريحا للدكتور محسن الأحمد المدير العام في وزارة الصناعة قال فيه: (إن إيران تعرقل، ومنذ عامين، عملية إعادة تأهيل مصانع السمنت والحديد والصلب والطابوق والصناعات الدوائية والصحية والكهربائية والبلاستيكية بهدف إجبار العراق على الاستمرار في استيراد تلك المواد من إيران بكلف عالية ونوعيات متدنية. وأوضح الأحمد أن موظفين كبارا في وزارة المالية العراقية والحكومة والبرلمان العراقي متورطون في تلك الفضيحة .ا

(7) كانت الحماية الصناعية تمنح للصناعات الوطنية بنسب مختلفة تتناسب مع نوعية الإنتاج الوطني والطاقات الإنتاجية المتوفرة في البلد. دراسات منح الحماية كانت تعد من قبل لجان تضم ممثلين عن وزارة المالية، وزارة التجارة، الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية، وزارة الصناعة واتحاد الصناعات العراقي. وكانت وزارة المالية الممثلة بالكمارك العامة تحدد الرسوم الكمركية على المستوردات المشابهة للمنتج المحلي في ضوء تلك الدراسات .ا

(8) قال السيد راضي الراضي رئيس هيئة النزاهة في جلسة استماع أمام الكونغرس الأمريكي إن تكلفة الفساد الذي كشفت عنه لجنة النزاهة حوالي 18 مليار دولار، وقال إنه توصل إلى أن قضايا فساد كبيرة تعود الى 35 من كبار المسؤولين .ا

(9) قال وزير الصناعة لمراسل جريدة الأخبار اللبنانية في بغداد إن الوزارة أعدت برنامجا لتأهيل وتحديث 12 مصنعا وإن المصانع تشمل صناعة السمنت والأسمدة والزجاج وغيرها، صناعة الأسمدة كانت من الصناعات التصديرية التي احتلت أسواقا واسعة لجودة نوعية إنتاجها فهل يعجز العراق الذي تنهب ثرواته وأمواله يوميا عن تخصيص المبالغ اللازمة لإعادة تأهيل هذه الصناعات ؟

(10) الورقة نشرت في جريدة ’الصباح‘ العراقية بتاريخ 2-9-2007 وتتسم بالعمومية وعدم الوضوح وخاصة بالنسبة لمستقبل إعادة الإعمار وتركز الورقة على ماتسميه ’منظور اقتصاد السوق‘.ا

(11) في 17-11-2007 ذكرت قناة الحرة الأمريكية أن وزارة الصناعة ستغلق الشركة العامة لصناعة البتروكيمياويات بسبب عدم الجدوى، وقد بادر أحد رجال الدين الشيخ اليعقوبي بإرسال وفد إلى وزارة الصناعة للتراجع عن القرار بدوافع ذكرها في بيان أصدره في 19-11-2007 ونقله موقع ألكتروني اسمه ’جند المرجعية‘ ، علما بأن هذه الصناعة هي أحد أهم الصناعات العراقية .ا